شبكة سورية الحدث


الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني والوفد المرافق له

الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني والوفد المرافق له

سورية الحدث

اعتبر الرئيس بشار الأسد أنّ العلاقة المتينة التي ترسّخت خلال عقود مضت بين سورية وإيران، صارت اليوم علاقة يمكن وصفُها بأنها "تحالف الإرادة" في مواجهة مساعي الهيمنة الغربية على العالم.
كلام الرئيس الأسد جاء خلال استقباله وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق له، حيث بحث السيد الرئيس مع عبد اللهيان العلاقات الثنائية والتحديات المشتركة والتعاون الوثيق الذي يجمع سورية وإيران في مختلف المجالات.
وأكّد الوزير عبد اللهيان أنّ زيارة الرئيس الأسد الأخيرة إلى طهران شكّلت منعطفاً كبيراً، وكان لها نتائج عميقة على العلاقات بين البلدين.
كما جرى بحث التطورات على الأرض في سورية، واعتبر عبد اللهيان أنّ الاعتداءات الإسرائيلية هي إحدى وسائل الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية بهدف زعزعة الأمن والاستقرار فيها، مؤكّداً موقف بلاده الثابت في دعم سيادة سورية ووحدة أراضيها ورفضها لأيّ عمل عسكري على الأراضي السورية.
وناقش الجانبان سياسات النظام التركي والتهديدات بعدوان جديد يستهدف سورية، حيث اعتبر الرئيس الأسد أنّ هذا النظام يقوم بالاعتداء على الأراضي السورية كلّما حدث تقدم للجيش السوري ضد التنظيمات الإرهابية، وأوضح سيادته أن الادعاءات التركية لتبرير عدوانها على الأراضي السورية هي ادعاءات باطلة ومضللة ولا علاقة لها بالواقع، وتنتهك أحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي وروابط حسن الجوار التي يُفترض أن تجمع بين البلدَين الجارَين.
وتمّ أيضاً بحث آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وتبادُل وجهات النظر حولها، واعتبر الرئيس الأسد أنّ الحرب في أوكرانيا والخسائر السياسية التي يتعرض لها الغرب بسبب سقوط الأقنعة وافتضاح الأكاذيب، تشكّل بدايةً لتوازن دولي جديد يصبّ في صالح سورية وإيران وجميع الدول والشعوب التي تدافع عن مبادئها وحقوقها وسيادة قرارها. وبدوره وضع عبد اللهيان الرئيس الأسد في صورة المحادثات التي جرت على هامش قمة بحر قزوين الأسبوع الماضي، وآخر تطورات المفاوضات الجارية بخصوص الملف النووي الإيراني.
التاريخ - 2022-07-02 9:45 PM المشاهدات 80

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا


تصويت
هل تنجح الحكومة في تخفيض الأسعار ؟
  • نعم
  • لا
  • عليها تثبيت الدولار
  • لا أعلم